Close

3 November, 2019

أمثال سويدية أتمنى لو عرفتها قبل الانتقال إلى السويد

أمثال سويدية

مثلها مثل العديد من البلدان الأخرى، تمتلك السويد الكثير من العبارات  والأقوال وأمثال المتجذرة في التاريخ والتقاليد. يمكن العثور على بعضها بلغات أخرى أو على الأقل تشترك في معاني مماثلة مثل المثل الإنجليزي “Beat around the bush” ( يعني أن تحوم حول الموضوع) المرادف بالسويدي  “Gå som katten kring het gröt” ( تمشي مثل القط حول العصيدة الساخنة). البعض الآخر استثنائي للغاية.

على الرغم من ان المعنى الحرفي لها فكاهي، فهذه أمثال في الواقع ذات صلة بالحياة اليومية في السويد. شخصيا، وجدت بعض الأقوال مفيدة في فهم القيم السويدية  ولهذا السبب أتمنى لو كنت قد سمعت بها مقدما. 😀

Det finns inget dåligt väder ، bara dåliga kläder

ربما هذا هو المثل السويدي الأكثر شهرة. تُترجم إلى اللغة العربية على أنها “لا يوجد  طقس سيئ بل هناك ملابس غير مناسبة”. سوف تسمع هذا كثيرًا خلال فصلي الخريف والشتاء، خاصة عندما تبدأ في الشكوى من الثلوج أو المطر أو الرياح في السويد.

على الرغم من أن هذا يبدو كأنه إفراط  في الثقة، إلا أنك في السويد تحتاج إلى سترة واحدة. سترة مناسبة للطقس (ضد الأمطار، والرياح ومقاومة للثلوج إذا كان ذلك ممكنا) ومريحة كما يطلق عليه السكان المحليون “varm och mysig”. يمكن أن يكون الشتاء في السويد قاسيًا ومطر الخريف ليس ودود أيضًا، لذلك نحن بحاجة إلى ارتداء الملابس وفقًا لذلك. إذا كان لديك طفل صغير، فهناك دليل توفره وزارة الصحة  “التوجيه” لارتداء الملابس في الشتاء : الملابس الداخلية  (مصنوعة من مواد حرارية أو الصوف بشكل عام.

عندما وصلت إلى السويد لأول مرة، كان شهر ديسمبر وكنت أرتدي معطفًا شتويًا عاديًا غير مصمم لفصل الشتاء السويدي. نتيجة لذلك، أصبت بالزكام لبضعة أيام. لوكنت أعرف مسبقًا أن الشتاء السويدي “مختلفًا” عن الشتاء الذي عشته من قبل، لكنت قد اشتريت معطفًا أفضل.

Jag säger inget, så har jag ingenting sagt

السويديون عمومًا يحتفظون بالأشياء لأنفسهم ويفضلون عدم قول أي شيء عن أي شيء. هذا القول يفسر تلك الشخصية كثيرا. لقد فوجئت في البداية عند علمت  أنه لم تكن هناك شكوى (أو حتى سؤال!) عندما ذهبت حافلة في الاتجاه الخاطئ. لا أحد شتم عندما تأخر القطار أو حتى ألغيت الرحلة.

حسنًا ، قالت صديقتي السويدية أنهم  فعلا يشتمون فقط داخليًاز

لكن صحيح أن السويديين يميلون إلى تجنب الشجار والصمت.

يحدث الشيء نفسه عندما تسألهم عن آرائهم. يبدو أنه غير مريح للحكم أو للتعبير عن رأيهم، حتى عندما تريد شراء منتجاتهم. كانت هناك هذه اللحظة عندما كنت سأشتري شيئًا ، لذلك سألت صاحب المتجر عما إذا كان موصى به أم لا ، وقال ببساطة : “حسنًا ، الأمر يعود إليكِ”.

Döm ej allt du ser ، Tro ej allt du hör ، Gör ej allt du kan، Säg ej allt du vet، Förtär ej allt du har، Låt ingen veta vad du har i hjärtat eller pungen

لا تحكم على كل ما تراه، لا تصدق كل ما تسمعه، لا تفعل كل ما تستطيع، لا تقل كل ما تعرفه، لا تأكل كل ما لديك ، ولا تدع أحدًا يعرف ما لديك في قلبك أو في محفظتك. أعتقد أن هذه القولة هي النسخة الموسعة من lagom 

هذا يصف جيدًا كيف يحب السويديون  كل شيء بإعتدال: ليس كثيرًا وليس قليلًا جدًا.

Allvar och gamman trives gärna samman

هل سبق لك أن كنت  منهمكا في العمل في منتصف شيء ما؟ و كان الأمريحتاج فقط إلى إضافة بعض الأشياء ، لكن فجأة دقت الساعة 3 مساءً وترك الجميع مكتبهم بحثًا عن الفيكا – fika ، إلا أنت  الغريب الوحيد الذي بقي في غرفة المكتب. إذا كانت إجابتك نعم ، فأنا أشعر بك!

على ما يبدو في السويد، الجدية والمتعة يجب أن يزدهرا معًا ، تمامًا مثلما ذكر في المثل. يتحرك السويديون بخفة بين العمل والفيكا على أساس منتظم. عندما يحين وقت العمل، فإنهم يبذلون كل جهدهم في عملهم. لكن عندما يحين وقت الفيكا ، لا يترددون في أخذ قسط من الراحة. أجد هذا أمرًا مثيرًا للاهتمام حقًا لأنني كنت أعتقد أنه يجب عليّ العمل بجدية أكبر وترك الوقت للراحة في النهاية. الآن أعلم أنه من الجيد أن تحصل على استراحة بين الحين والآخر لكي تجعل عقلك أكثر انتعاشا وتولد أفكارًا جديدة.

Man tar inte passion beröm av vem som helst

إذا أتيت من ثقافة يكون فيها الثناء أمرًا شائعًا أو حتى محبذا، فلا تكلف نفسك عناء تجربته في السويد. هنا، هناك مقولة تعني “لا يقبل المرء الثناء من أي شخص”.

خلال الأشهر الأولى في السويد، اعتدت على أن أقول “شكرًا”  كثيرًا كجزء من التقدير. إنها عادة لم أتمكن من التخلص منها 😀. ولكن سرعان ما أدركت أن معظم الناس هنا ليسوا مهتمين  بالثناء أو المديح. قالت أحد صدقاتي ذات مرة إن هذا ببساطة لأنهم كانوا يقومون بعملهم فقط ، لذلك لا يوجد شيء مميز حقًا يستحق الثناء.

بعد العيش في السويد منذ ما يقرب  ثلاث سنوات، هناك أشياء أتمنى لو كان بإمكاني القيام بها بطريقة مختلفة. لكن حتى الآن  تجربتي في السويد هي تجربة رائعة. ليست دائمًا ابتسامة وقوس قزح ولكنني لا أريد استبدالها “ليس مقابل كل الزبدة في سمولاند” Inte för allt smör i Småland.

تجدون النسخة الأصلية لهذا المقال باللغة الإنجليزية في الرابط التالي بإمضاء HAYU HAMEMAYU

Liked this? There is a lot more interesting stuff

Hana
Hi! My name is Hana living in Sweden for two years. I'm specialist in English literature, currently studying World literatures and Literary Criticism. I have big interest in civilisations, Drama, and Korean language

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Shares