Close

31 August, 2019

عادات سويدية بإمتياز

العيش في بلد جديد يجلب الإثارة والتحديات. عادة ما يطلق على السنوات الأولى اسم “مرحلة شهر العسل”. هذه هي اللحظة التي يبدو فيها كل شيء مشرق، جديد وممتع.

ثم سرعان ما تصبح الأمور روتينية وأقل إثارة من ذي قبل . في غضون فترة زمنية، بدأنا في الإستقرار واعتماد العادات الجديدة في نهاية المطاف، بما في ذلك عادات الأكل. إما أن نفعل ذلك عن قصد أو أنه يأتي بشكل طبيعي، فقط سنجد أنفسنا نحتضن عادة جديدة  بغض النظر عن مدى اعتقادنا بغرابتها في البداية.

 في الواقع هذا مؤشر جيد يدل على أنك أصبحت جزءًا من ثقافة أخرى  وقد غيرت من نظرتك إلى الناس، الحياة وحتى نفسك.

بعد العيش في السويد لمدة ثلاث سنوات تقريبًا، فيما يلي الأشياء التي كنت أجدها غريبةً في البداية ، لكنني اعتدت عليها الآن:

تناول البيض المسلوق مع الكافيار (في أنبوب) لتناول وجبة الإفطار

قد يعتقد معظم القادمين الجدد أن هذا الأنبوب  يستخدم فقط لمعجون الأسنان أو طلاء الاكريليك. لكن هنا في السويد، يرتبط الأنبوب أيضًا بـ smörgåskaviar هو عبارة عن معجون بطارخ السمك التي تستخدم كطبقة للزينة فوق البيض المسلوق. كلما ذهبت إلى محلات البقالة في السويد، سترى هذه الأنابيب المميزة وستلاحظ أن كل زبون تقريبًا يستحوذ على واحد منها على الأقل. 

العلامة التجارية الأكثر شهرة بين الجميع هي ذات الأنبوب الأزرق والأصفر تسمى  كافيار كاليس “Kalles Kaviar”

تناول كرات اللحم (فطيرة البانكيك، عصيدة وأي شيء عدا الخبز) مع صلصة أو مربى عنب الثور

إذا كنت قد ذهبت إلى ايكيا وجربت كرات اللحم، فبالتأكيد تذوقت صلصة عنب الثور الشهيرة. هذاالمَذاق الحلو والحامض، منتشر على نطاق واسع في السويد. على الرغم من أنه يشبه المربى، إلا أنه نادراً ما يتم طلاءه فوق الخبز، بدلاً من ذلك ستجده على طبق العشاء عند تناول kåldolmar : لفائف الملفوف المحشوة. كانت هذه قائمة طعامي اليومية عندما بقيت في المستشفى بعد ولادة ابنتي الثانية. لا عجب اعتدت على الذوق الآن!

اختيار البسكويت السّادة على الرغيف

 أنا معجب كبير بالرغيف الطازج. لكن منذ أن انتقلت إلى السويد ، فإن قائمة الإفطار الأخرى المفضلة لدي هي الخبز السويدي الذي هو كالبسكويت (knäckebröd) مع طبقة من الأفوكادو فوقه. في البداية، جربت ذلك بدافع الفضول لأن هناك دائمًا ممر كامل مخصص فقط من أجل knäckebröd في  السوبر ماركت السويدي. ولكن بعد ذلك أحببت هشاشته وقرأت أنه صحي أكثر من بعض أنواع الخبز الأخرى مما جعلني أتناوله بانتظام. لم أحاول تناول knäckebröd مع سمك الرنجة المخلل. أعتقد أنني بحاجة إلى مزيد من الوقت!

تناول Smörgåstårta في حفلة عيد ميلاد 

في حياتي قبل السويد، عندما سمعت كلمة “tårta” لم أتخيل أبداً الجمبري أو السلمون كجزء منه. ولكن هذا هو Smörgåstårta.  هذه الكعكة المالحة عبارة عن مزيج من السندويش وكعكة الكريمة ذات الطبقات وستجد الروبيان وسمك السلمون،الخيار والطماطم والمايونيز. تذوقت أول Smörgåstårta في حفلة عيد ميلاد صديقتي وعلى الرغم من افتقاري للحماس في البداية، الآن أجد هذه الكعكة منتعشة ولذيذة.

تناول الحلوى (الكثير!) أيّام السبت

Lördagsgodis ، هذه هي الكلمة السويدية لطقوس يوم السبت. هذا التقليد السويدي المتمثل في تخزين الحلويات في عطلة نهاية الأسبوع له تاريخ مظلم لأنه شمل الأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية وتجرى عليهم تجارب. ومع ذلك، فقد أصبحت الآن لحظة سعيدة للصغار والكبار وهي في الواقع طريقة جيدة لإدارة كميات الحلوى التي يتناولها أطفالك. بالنسبة لي، بما أنني أعشق الحلويات ، فإن هذه العادة هي الأسهل في تبنيها.

عادات سويدية

و ماذا عنك؟ ما هي العادات السويدية التي بدأت في اعتناقها؟

تم ترجمة هذا النص من اللغة الإنجليزية في هذا الرابط بإمضاء HAYU HAMEMAYU

Liked this? There is a lot more interesting stuff

Hana
Hi! My name is Hana living in Sweden for two years. I'm specialist in English literature, currently studying World literatures and Literary Criticism. I have big interest in civilisations, Drama, and Korean language

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Shares